Sabtu, 26 Januari 2013

شهر رمضا ن

كما هو المعروف أن شهر رمضان شهر مبارك. وإن المسلمين في مشارق الأرض ومغار بها يحبون شهر رمضان, ويدعون الله تعالى أن يبلغهم إياه, ويستبشرون بقدومه.
والجدير بالذكر إننا نحب رمضان, لماذا؟؟

لأن رمضان شهر الذي اختصه الله بفرض الصيام , كما قال الله تعالى : " يا ايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون". من هذه الأية تدل علينا إننا مؤمنون , ولذلك يجب علينا أن نصوم في هذا الشهر. لأن غاية الصيام هي التقوى التي تدل في آخر الأية يعني " لعلكم تتقون ". أما تعريف التقوى عند الشيخ شريف الدين يحيى فهو امتثال المأمورات واجتناب المنهيات. والتقوى في هذه الأية إمام جلالين في تفسير جلالين  يعني " لعلكم تتقون " المعاصى يكسر الشهوة التي هي مبدؤها.
فأما تعريف الصيام  فهو الامتناع عن الطعام والشراب والا تصال بالزوج من طلوع الفجر الى غروب الشمس, ولكن عند الشيخ محمد ابن قاسم الصوم هو امساك عن مفطر بنية مخصوصة جميع نهار قابل للصوم من مسلم عاقل طاهر من حيض ونفاس. والصوم هو ركن من اركا ن الإسلام, وأنزل فيه القرأن. قال تعالى : " شهر رمضان أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينت من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه".
بُدأ شهر رمضان في السنة الثانية من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ست مائة والربع وعشرين بفرض الصيام سويا مع ابتداء صلاة عيد الفطر وزكاة الفطر والقربان وعيد الاضحى. أما طريقة الشريعة عن صيام رمضان تنقسم الى ثلاثة دور :
-         إذا جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة فرض الصيام ثلاثة أيام في الشهر.
-         فرض الصيام شهر محرم.
-         فرض الصيام شهر رمضان شهرا ممتلئا.
قال ابن القيم في كتابه "زاد المعاد" : كان فرض الصيام يمر على ثلاثة اقسام : الاول, يوجب الصيام بتخيير. الثاني, يوجب الصيام بحكم قطعي, إذا نام الصائم قبل افطار فحرم له الطعام والشراب حتى يوم القادم. الثالث , قسم الآخر الذي جرى إلى يوم القيامة ومقامه منسوخ للحكم القديم.
أما الحوادث التي تكون في  شهر رمضان فهي : فتح مكة ونزول القرآن وغزوة بدر ودخول الإسلام على يمن وتكسير صنم العزى بخالد ابن والد وغزوة زلقة في فورتوغال و غزوة يخليز.
يا أصحابنا الكرام, نحب رمضان ونستبشر بقدومه , لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستبشر بقدومه ويبشر اصحابه بحلوله , ويذكرهم بفضائله حتى يزادادا محبة له , وفرحا ببلوغه , قال رسول صلعم :       "أتاكم رمضان شهرمبارك فرض الله عليكم صيامه , ففتح فيه ابواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم , وتغل مردة الشياطين , لله فيه ليلة خير من ألف شهر ."
شهر رمضان هو شهر المغفرة لأن الله تعالى بفضله فتح لنا فيه أبواب مغفرة النوب التى هى مطلب عظيم لمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر , ثبت غب الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلعم أنه من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفرله ما تقدم من ذنبه , من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفرله ما تقدم من ذنبه .
وأن الله جعل لنا فيه ليلة القدر التى العبادة فيها خير من عبادة ألف شهر وهى تزيد عن ثلاث وثمانين سنة , قال تعالى " إناأنزلناه في ليلة القدرخير من ألف شهر . تنزيل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل امر . سلام هى حتى مطلع الفجر. "
واعلموا أن رمضان شهر إجابة الدعاء لأن الله تعالى فب كتابه العزيزاية الدعاء فى ثنايا ايات الصيام , قال تعالى : " وإذا سألك عبادي عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع إدعان ." وفي ذكره تعالى هذه الاية الباعثة على الدعاء متخللة بين أحكان الصيام .

0 komentar:

Poskan Komentar